Wednesday, December 27, 2006

فراغ إمتحانات


دائما يغوينى قشر البرتقال للعب بة,و أنا ليس من أكلى البرتقال,فأكلة خصيصا لأقشرة وأعبث بقشره. ودائما تنتابنى تلك الحالة عندما أكون فى حالة ملل.. وبالأمس وجدتنى ألتقط برتقالة..أقشرها,أكلها,ثم يبدأ السكين فى مراوغتى, ومن هنا تبدأ الحكاية..أحمل السكين وأبدأ فى تمزيق القشر,ووجدتنى أكتب حروف إسمى بقشر البرتقال.

أنتابتنى فرحة طفولية عندما أكتملت حروف إسمى و شعرت بأحاسيس كثيرة تتوغلنى,لم أستطع تفسيرها ولكن تلك المرة أستطاع البرتقال أن يخرجنى من حالة الملل وتأمل الفراغ إلى حالة نشاط وتهييس غير عادية ووجدتنى أذاكر وأنا مستمتعة!!

فها هى دعوة عامة منى لأستغلال البرتقال عندما تشعرون بالملل.

تذكرت شىء الأن أنى كنت جالسة أستمع لمنير وهو يقول( أنا من أهوى و من أهوى أنا, نحن روحان حللنا بدنا..) و ظللت أعيد سماعها و ربما أكون شعرت بتلك السعادة الطفولية لظهور أسمى ربما لوجود رابط بينهما فى رأسى..شعور إنى بأكد لنفسى إنى لسة أنا. أنا نورا وأهة البرتقال أكدلى ده من غير ما أقصد

شكرا ليك يا برتقال



2 comments:

DoDo said...

يا سلام يا نورا :)
بوست جميل كله انتعاش وفيتامين سي، بجد من كتر ما كان وصفك بسيط وعميق لعلاقتك بقشرة البرتقان، شميت ريحة برتقانية سكّري في الجو،
أحيانا هي فقط الأشياء الصغيرة التي تعني لنا الكثير
مدونتك متفرّدة، وأنا كمان نفسي أعرفك أكتر،
اسمي هدى (بس بحب أكتب اسمي بالصدف والقواقع على شط البحر :)

أنـــا حـــــــــرة said...

يا لذيذ يا رايق انت
لذيذة اوى
بس مش عارفة ليه لعبك بقشر البرتقال مدينى احساس ان موودك كان مش لذيذ
عموما عندنا برتقال كتير جوه ممكن ابقى اروح العب
انا كمان مش من هواة البرتقال غير لو سكرى